خناق الخيل

خناق الخيل مرض ساري يتميز بخراج الأنسجة اللمفاوية في الجهاز التنفسي العلوي. المسبب للمرض بكتريا

شديدة التكيف مع المضيف ولا تنتج مرضًا إكلينيكيًا إلا في الخيل، الحمير والبغال.

الجرثومة المسببة للمرض شديدة العدوى وتنتج معدل اعتلال مرتفع ووفيات منخفضة في الخيل. يحدث انتقال العدوى عن طريق المعدات الملوثة أو التلامس المباشر مع الإفرازات المعدية

الخيل الحاملة للمرض بدون أعراض مرضية هي التي تنشره إلى المناطق الخالية من المرض

الأعراض المرضية

فترة الحضانة 3 إلى 14 يوم، أول علامة على الإصابة هي الحمى (103 درجة – 106 درجة فهرنهايت، 39.4 درجة - 41.1 درجة مئوية). في غضون 24 - 48 ساعة من ارتفاع الحمى الأولي تظهر علامات مرض الخناق مثل إفرازات الأنف المخاطية، الإكتئاب واعتلال الغدة اللمفاوية تحت الفك السفلي. تعاني الخيل المصابة بتضخم الغدة الليمفاوية خلف البلعوم من صعوبة في البلع وخروج أصوات التنفس عند الشهيق وامتداد الرأس والرقبة للأمام. الخيل المسنة تكون لديها مناعة نتيجة لإصابتها سابقاً بالمرض تظهر عليها إفرازات مخاطية من الأنف، سعال وحمى خفيفة

يتميز الخناق النقيلي بوجود خراج في الغدد الليمفاوية الأخرى في الجسم، وخاصة الغدد الليمفاوية في البطن، الصدر ونادراً في الدماغ

التشخيص

يتم تأكيد التشخيص من خلال زراعة البكتريا من إفرازات الخراجات أومسحات الأنف. قد تتطلب الحالات المعقدة إجراء فحص بالمنظار للجهاز التنفسي العلوي (بما في ذلك الحقائب الهوائية) أو الفحص بالموجات فوق الصوتية لمنطقة البلعوم أو الفحص الشعاعي للجمجمة لتحديد موقع ومدى خراجات البلعوم.

العلاج

يجب أن تكون بيئة الخيل المريضة دافئة وجافة وخالية من الغبار. يتم استخدام الكمادات الدافئة في مواقع اعتلال الغدد المفاوية لتسهيل نضوج الخراجات. التصريف الميسر (فتحة في الأسفل) للخراجات الناضجة سيسرع من الشفاء. يجب غسل الخراج المفتوح بمحلول بوفيدون - يود مخفف (3 – 5%) لعدة أيام حتى يتوقف التفريغ. يمكن إعطاء مضادات الإلتهاب غير الاستيرويدية بحكمة لتخفيف الألم والحمى ولتحسين الشهية لدى الخيول شديدة الإصابة. قد تكون هناك حاجة لعمل فتحة بالقصبة الهوائية في الخيول المصابة بخراج خلف البلعوم المتسبب باختناق نتيجة لضغطه على البلعوم.

لا يجب إعطاء المضادات الحيوية لانها تعيق نضوج الخراجات. إن كان لابد من إعطاء مضاد حيوي لضيق التنفس الحاد أو الحمى الشديدة فإن البنسلين هو الأفضل. كذلك فإن أعطاء البنسلين في خلال اليوم الأول من الحمى يثبط تكون الخراجات وتطور المرض ولكن هذا العلاج يمنع تكوين مناعة قوية عند الخيل

الوقاية

تطول المناعة المكتسبة بعد إصابة الخيل بالمرض. يوجد لقاح يعطي مناعة بنسبة %50 .0

يجب عزل الخيل المصابة، تطهير المعدات المستخدمة، مكافحة الحشرات وإتباع الطرق الصحية والتطهير عند التعامل معها في الحجر الصحي لمدة شهر على أقل تقدير، كما يجب فحص الخيل قبل إخراجها من الحجر بعد شفائها

Copyright ©2017 EAHS | Emirates Arabian Horse Society