إلتهاب صفائح الحافر في الخيل -الحمرة

إلتهاب الصفائح هو مرض شائع يؤثر على جميع سلالات الخيل. يؤدي إنفصال الصفائح الجدارية في الحافر عن الداخلية إلى إنحراف وضع العظام السلامية داخل الحافر، مما يؤدي إلى عرج شديد

المسببات المرضية

يُعتقد أن ثلاث حالات مرضية رئيسية مرتبطة بإلتهاب الصفائح

الأمراض المرتبطة بالإلتهابات أو التسمم الداخلي، يشمل إلتهام الكربوهيدرات خاصة في الخيل ذات الوزن الزائد

إلتهاب صفيحات الغدد الصماء والورم الحميد في الغدة النخامية

إلتهاب الصفائح المزمن بالأطراف، وقد يحدث أيضا عند تحميل الخيل وزنه على طرف واحد لفترة طويلة

الأعراض

الإلتهاب الحاد: عادةً أقل من 3 أيام لم يتعرض فيه وضع السلاميات للتغير

إلإلتهاب تحت الحاد: الحالات التي استمرت فيها العلامات المرضية أكثر من 3 أيام لكن وضع السلاميات سليم

الإلتهاب المزمن: هو الذي حدث فيه إنحراف لوضع السلاميات

في بداية الإلتهاب يكون الحصان مصاباً بالاكتئاب وفاقداً للشهية، لا يرغب في الحركة، يغير الوقفة في محاولات لتخفيف الوزن على القدم المصابة. إذا تأثرت الأطراف الأمامية فقط فسوف يقف الحصان مع وضع الأرجل الأمامية للأمام (لتقليل الوزن عليها) وتمد الأرجل الخلفية أيضا إلى الأمام لدعم معظم وزن الحصان. إذا تم إجبار الخيل على المشي يظهر مشية بطيئة وقصيرة الخطوات. إذا تأثرت الأطراف الأربعة جميعها فسيقف الخيل مع مد الأطراف الأمامية للأمام أكثر من المعتاد ومد الأطراف الخلفية للخلف أكثر من المعتاد. عند رفع أي رجل ينزلها بسرعة

في المرحلة الحادة من إلتهاب الصفائح قد يكون جدار الحافر بأكمله دافئاً. يمكن أن يكون النبض والتنفس سريعان. قد يسبب الألم ارتعاش العضلات، وقد تكون هنالك رقة واضحة عند الضغط على مقدم الحافر. يظهر عرج خفيف إلى شديد. في الحالات الشديدة قد تظهر إفرازات ملطخة بالدم على الحزام التاجي أعلى الحافر. لا تحدث هذه العلامات المرضية دائمًا في إلتهاب صفيحات الغدد الصماء، وقد تظهر كدمات على القدمين

الحالات تحت الحادة قد تظهر بعض من العلامات المرضية المذكورة أعلاه أو كلها ولكن بدرجة أقل. في كثير من الأحيان لا يوجد سوى تغيير بسيط في وقفة الخيل مع الإحجام عن المشي وبعض الحساسية المتزايدة للضرب على باطن القدم المصابة. قد لا تكون هناك حرارة واضحة فوق الحافر أو زيادة في النبض. الحالات الحادة وتحت الحادة لإلتهاب الصفائح تميل إلى التكرار على فترات مختلفة وقد تتطور إلى الشكل المزمن

الإلتهاب يتحول لمزمن عند تغير وضع السلاميات داخل الحافر، يظهر عرج شديد على الخيل وقد يقضي وقتًا طويلاً راقدًا. في الحالات الشديدة قد تبرز العظام عند أسفل مقدم الحافر أو قد ينفصل الحزام التاجي أعلى الحافر. يتغير شكل الحافر، ويبدل الخيل تحميل جسمه باستمرار من قدم إلى أخرى

التشخيص

يتم التشخيص بالأعراض المرضية والتصوير الإشعاعي

العلاج

تعطى مضادات الإلتهاب غير الإستيرويدية، فلوميكسين هو الدواء المفضل إذا كان الحصان لا يزال يعاني من إلتهاب عام، يستخدم فينيل بيوتازون عادة في بداية المرحلة المزمنة عندما لا يكون هنالك إلتهاب عام بالجسم. تشمل الخيارات الأخرى لتسكين الألم ديتوميدين أو بوتورفانول أو المورفين أو خليط من المهدئات والمسكنات بإستشارة الطبيب البيطري

الأسبرومازين يزيد من فعالية تدفق الدم في الحافر، تبريد القدم بوضعه مباشرة في ماء مثلج قد يساعد في كثير من الحالات

من المهم تركيب حدوات ذات بطانة رخوة لتقليل الضغط على الحافر وترك الخيل في أرضية غير صلبة (رملية) بإستشارة البيطار

يجب قص الحافر بطريقة خاصة وتركيب الحدوات المناسبة لتناسب التغيرات التي طرأت على الحافر بعد زوال الأعراض المرضية وإستقرار الحالة. الجراحة تظل خياراً في حالة فشل الطريقة أعلاه

للوقاية من المرض يجب مراعاة توازن غذاء الخيل، المحافظة على الوزن المثالي، علاج الحالات الإلتهابية وإصابات الأرجل في أسرع وقت والعناية الدورية بالحوافر

Copyright ©2017 EAHS | Emirates Arabian Horse Society